البحث

أضف كلمة البحث



إستفتاء ..
هل سيقود الامير مشعل بن سعود هيئة أعضاء شرف النصر كما كان يقودها الأمير منصور بن سعود ثم الأمير تركي بن ناصر ؟
نعم
لا

 

القائمة البريدية

أضف الإيميل الشخصى
اشتراك
إلغاء الاشتراك


بدايات »
عبدالله عبدربه (( أول عمل صحفي ))

 

في فترة النقاهة " عبدربه " يغالب الدمع ويقول مبتسماً:

 

 

نعم أنا مشتاق وعندي لوعة ولكن !

لو كنتم معنا في البرازيل لكانت دهشتكم أكبر مما حدث

 

سئل " بروشتش " الخبير الكروي القدير ذات يوم عن اللاعب السعودي الذي يتوقع له مستقبلاً مشرفاً  فأجاب بكل ثقة … إنه عبدالله عبدربه وكان بروشتش يدرك ما يعنيه تماماًفعبد ربه لاعب متكامل كما قالت عنه صحف الكويت الشقيق .وهو يحتاج فقط إلى التدريب ليصبح فعلاً لاعباً متكاملاً .. فهو يلعب بكلتا قدميه .. قوي البنية والقدمين .. يراوغ أحياناً .. خلوق .. مثقف ..كانت كل هذه الأمور تدور رأسي وأنا ذاهب لمقابلة عبدالله عبدربه العائد من البرازيل بعد فترة من العلاج المستمر … " عبدربه " ماذا يقول عن إصابته والبرازيل .. متى يعود إلى الملاعب ..؟ وأشياء أخرى تحدث عنها عبدالله في هذا الحديث الذي أرجو أن يكون متكاملاً كما هو صاحبه : عبدالله عبد ربه :

البلاستيك وعصير البرتقال :

في البرازيل وفي مباراتنا ضد فريق براسيليا دخلت على الكرة بعنف لاستخلصها وأقدمها إلى ماجد وفعلا قدمتها له ولكن المدافع البرازيلي استقبلني بركبته عند أسفل بطني وسقطت على الأرض ونقلت إلى المستشفى وكانت نتيجة المباراة 2/0 لصالحهم وفي اليوم التالي أجرى لي عملية جراحية وعلى أثرها منعني الطبيب من السوائل لمدة معينة ولكنني أحسست بعطش شديد فتناولت عصير البرتقال الذي سبب لي انتفاخاً فأجريت لي حوالي عشرين اشاعة واضطر الأمر إلى توصيل أنابيب بلاستيك لنقل المخلفات الراسية أثر ذلك الانتفاخ.

 

وعندما كان زملائي أفراد المنتخب معي في البرازيل كنت أبدد همومي وأحزاني بأحاديثهم لاسيما الكابتن إبراهيم اليوسف ولكن عندما سافروا ضاقت بي الأرض .. واشتقت للرجوع إلى أرض الوطن الحبيب والحمد لله أولاً وأخيراً على سلامتي والشكر للمسئولين في الرئاسة العامة ونادي النصر لما لقيته من عناية واهتمام لا يوصف .

أما عن عودتي إلى الملاعب فالدكتور قال لي قبل مغادرتي البرازيل إن بإمكانك ممارسة الرياضة بعد شهرين .. وأنا سأنفذ هذه الأوامر وسأذهب بعد فترة إلى باريس لعمل فحوصات وهي التي ستقرر عودتي من عدمها في الوقت الحاضر. والذي أحب أن أؤكده لك وللجمهوري الكريم أنني عندما أشعر بقدرتي على اللعب سأعود فوراً ولن أتأخر لحظة .

وبمناسبة الحديث على الإصابة فأحب أن أقول أنني وجدت فرصة كبيرة لتجربة الكتابة قمت بتسجيل مذكراتي في تلك الفترة ساعة بساعة وأتمنى أن يراها الجمهور لى صفحات عكاظ قريباً إن شاء الله .. وأعتبر هذا وعداً مني بذلك أرجو أن أجد الفرصة المناسبة لتنفيذه في هذه الفترة وأن أشبه بالمتفرج أحس بشوق عظيم إلى الكرة إلا أن الصحة أهم في هذه الفترة وأنا أشبه بالمتفرج وأنا حريص على تنفيذ أوامر الطبيب بدقة ولم يخالجني شعور العودة إطلاقاً في هذه المدة .

أما عن المباراة التي أعجبتني فهي مباراة الأهلي والشباب 2/2 وكان هدف برونو ورائعاً .

القلم والقدم :

أنا طالب بكلية العلوم الإدارية وأدرس الاقتصاد .. وكأي طالب يهمه مستقبلة يحرص على المثابرة .. إلا أنني لا أستطيع تحديد موقعي في الملعب أو الجامعة إنما أنا مجتهد ولكل مجتهد نصيب .

أما عن مستقبلي فسيكون بإذن الله للقلم .. سأواصل دراستي حتى الدكتوراه ومن الجائز جداً أن أشارك في إدارة الكرة في المنتخب أو نادي النصر .. لا أستطيع أن أقول لك أنني لاعب مثقف .. فالثقافة لا تقاس بالشهادات فالثقافة في رأيي هي المعاملة المميزة بوعي وإدراك ومقرونة .. بمقدرة على النقاش والأخذ والرد والتكيف .

أما عن كوني لاعباً قارئاً فالواقع أنني قليل القراءة لكثرة مشاغلي في الجامعة والملعب والحياة .. وكان آخر كتاب قرأته لغادة السمان في البرازيل وعلى السرير الأبيض وإن لم تخني الذاكرة فاسم الكتاب " قفل الذاكرة بالشمع الأحمر " .

والوجه الثاني لحكاية القلم والقدم وهو ما تقرأه على صفحات الجرائد بين الرياضة والأدب وما بينهما من تنافس فاعتقد أن هذا الأمر موجود حتى في البلدان المتقدمة فبيليه كل طفل في العالم يعرفه ولكن ريجان مثلاً قد تجد من لا يعرفه .. والسبب في ذلك حب الناس الفطري لكل ماهو سهل وممتع دون مشقة .

أفديك يا وطني :

إذا سألتني عن البرازيل ؟ فبإمكاني القول واثقاً أن معسكرنا في البرازيل كان أحسن معسكر يمر علي في حياتي .. كان كل شيء يه رائعاً ..

أما عن أزمير فلا تسألني لأنني لا أدري ماذا حدث .

صدقني لو كان الجمهور الرياضي معنا في البرازيل وشاهد الروح العالية والعروض الجميلة التي قدمناها لازدادت دهشته وحيرته لما حدث في أزمير..

ما حدث يدعو للتساؤل والدهشة فعلاً ..

أنني أتمنى أن يقوم التلفزيون بعرض مباراتنا مع ساوباولو للجمهور ليحكم بنفسه بعد ذلك علينا ويدرك أن ما حدث في أزمير ما كان يجب أن يحدث بل ولا أحد يفكر بمجرد حدوثه ‍

لا أدري ماذا أقول فأنا لم أشارك في أزمير .. كنت أتمنى أن أشارك مع أن اللاعب الواحد مهما كان مستواه لا يمن أن يغير من الأمر شيئاً .. ولم أفرح لأنني لم أشارك وبالتالي لم تحملني مسئولية ما حدث لأننا في المنتخب جسد واحد … إذا قصر واحد منا شعرنا بالأسف والحزن وكأننا جميعاً مقصرون .

أحبك يا نصر :

لا أعتقد أن أي شخص سيفكر بكون إصابتي خسارة على النصر سببها المنتخب بل وأتمنى إلا يوجد مثل هذا الإحساس لخطورته .

إن إصابتي كانت من أجل بلدي وهو أعز وأهم من النادي ..‍

كل إنسان يشجع النادي الذي يميل إليه ولكن هذا التشجيع مهما كانت حرارته عالية إلا انه لا يصل إلى مستوى الوطنية وحب الوطن الذي هو من الإيمان.

وسأبقى مخلصاً ما حييت لبلدي أولاً ثم النصر النادي الذي ضمني إليه بحنان وإذا كانت هدية الأب الروحي سمو الأمير عبدالرحمن بن سعود إلى بمناسبة عودتي هي أغنية طلال مداح احبك يا نصر .. فإن ذلك يعني إدراكاً من سموه للمناسبة فالأغنية رائعة حقاً وهي تجمع بين النادي والوطن وبالتالي فإنها تقول لي : أبق كما كنت مخلصاً لوطنك وناديك تماماً كما هي توجيهات سموه لنا دائماً .

الاتحاد والطفولة :

رأيي بالاتفاق كفريق .. اعتقد أن الاتفاق من أحسن الفرق السعودية التي تلعب كرة جماعية حديثة .. وأنا أشعر بالاعتزاز لكون هذه الكرة تقدمها اقدام وطنية 100% ..

والهلال : فريق الحماس .. والحماس يعوض كثيراً مما يحتاجه الفريق .

الوحدة: اسفت لهبوطها ولكن مستواها متذبذباً كالترمومتر .

الجبلين : ليس لدى فكرة عنه ولكنني أرحب به في الممتاز ..

أما أقرب الأندية إلى قلبي فهو الاتحاد .. وتربطني بالاتحاد علاقة منذ كنت في الثامنة من عمري .. وأذكر أنني كنت والعائلة في جدة وكنت أذهب لمشاهدة تمارين الاتحاد في عصره الذهبي أيام الغراب وكتلوج وغازي كيال وعبدالجليل كيال.

أسماء في عقلي وقلبي :

دابو : لاعب نهاز فرص وذكي .

ماجد : لاعب غير عادي في مراوغته وتخلصه من الخصم .

سلطان النصيب : لاعب خطر في المنطقة المحرمة .

سعود جاسم : لاعب خطر في المنطقة المحرمة .

مستواه غير ثابت .

أما لاعبي المفضل حالياً : فهو ماجد عبدالله وعالمياً ريفيلينو .. ‍

ولدي كثير من الأصدقاء فمن اللاعبين إبراهيم اليوسف هو أعز صديق ومن غير اللاعبين : الأمير عبدالعزيز بن سعود .

أسياد الملعب :

إننا لا نزال في أول درجات سلم التقدم في أغلب المجالات لاسيما التحكيم. وإذا كان الحكم بشراً ومعرضاً للخطأ إلا انه للأسف الشديد أخطاء حكامنا جسيمة جداً ..

أما حكايتي مع الكروت فقد حصلت على كرتين الأول ضد الشباب … إذ أن مدافع الشباب عبدالرحمن إبراهيم وجه إلى كلام اعتقد أنه لو وجه إليه من لاعب آخر لقام عبدالرحمن إبراهيم بقتل اللاعب وليس ضربه فقط كما فعلت أنا وأخذت الكرت الأصفر من أجل ذلك ..

أما الثاني فكان ضد الأهلي وكانت كرة مشتركة مع عادل رواس .. كنت مندفعاً وحاولت تحاشي الاصطدام بعادل فلم استطع فرفع مثيب الكرت الأصفر في وجهي ..

ومن الأهداف التي سلتها وألغاها خطأ الحكم هدفي في الهلال في مباراة الدوري النهائية .. كان هدفاً صحيحاً فقد قطعت الكرة بركبتي من غازي وهدأتها بصدري وتقدمت بها مسجلاً هدفاً في مرمى اليوسف ولكن الموازن رفع الراية محتسباً لمسة يد على النصر …

أنا وريفو ودرويش :

أرتاح دائماً للعب خلف المهاجمين مستغلاً أي كرة مرتدة وهذا يقودني للحديث عن الضربات الحرة وإعجابي بريفو محاولة تقليده ولكن المسألة تحتاج إلى تدريب شاق . ويبدو أن درويش أكثر اللاعبين السعوديين مقدرة على تنفيذ الضربات الحرة إلا أن المسألة كما قلت تحتاج إلى تدريب .

واسألوا ريفو كم ساعة كان يتمرن لتدركوا حقيقة ما أقصده وبوجود ملعب خاص للنصر سوف نستطيع إن شاء الله إجادتها وعسى أن نقدر ولو على نسبة بسيطة مما يجيده ريفو ..

عقدة الأجنبي النصراوية :

ليس في الموضوع هذا عقده .. فالإدارة تحاول وأعضاء الشرف قدموا كل ما يستطيعون ولكنه عدم التوفيق وعدم الانسجام .. في هذا العام هاهو تيننهو .. أحسن ظهير في العالم وشاهدناه في الأرجنتين ومع ذلك فلم يظهر بمستواه حتى الآن..

ما ذنب الإدارة .. ما ذنب المدرب ؟ لابد أن هناك ظروفاً معينة أو أن القضية قضية وقت ليس إلا ..

كذلك ليرى له لمسات أشبه بلمسات بيليه السحرية .. لينو كان سيئاً في أول الدوري ولكنك رأيته في مباراة الهلال الأخيرة في الدوري .. أعتقد أنا مسألة وقت فقط .

الأسماء العائدة :

صدقوني إذا قلت لكم بأنني بكيت وأنا أشاهد الغراب في مباراة الهلال والاتحاد .. بكيت لأنني تذكرت رؤيتي له لأول مرة وأنا في الثامنة من عمري .. وتمنيت ألا أراه وهو بهذا المستوى .

كذلك ناصر الجوهر أما عيد الصغير فهو لاعب لا يزال قادراً على العطاء .. وأرجو أن يستمر كما ظهر في مباراة الاتفاق ..

الدنيا كورة ..

وكلمة من الأعماق :

الكرة الآن تأخذ كل وقتنا .. تتدخل في خصوصيات حياتنا .. ترسم علاقتنا ولا شك أن هذا أمر خطير جداً .. ومن الأفضل أن تعود الكرة كما كانت هدفاً من ضمن الأهداف يدعو إلى التنافس الشريف .. والصحة .. والنظام وفي النهاية أشكر الجمهور الرياضي الذي وقف بجانبي .. وأتمنى أن أرى الجمهور السعودي الكريم في إسبانيا في القريب العاجل .

إننا مقبلان على امتحان صعب وعسير وسنبذل كل جهودنا في التصفيات و أدعو الله أن يوفقنا جميعاً إلى تحقيق أحلام كل الجماهير والشكر الجزيل لم ولجريدة عكاظ على إتاحة هذه الفرصة راجياً لهذه الجريدة أن تظل على الدوام منبراً يسمع منه كل صوت عادل يهم المصلحة العامة ..



تعليقات (2)

1

السلآم عليكم

بواسطة: حطموك ياقلبي     الدولة: النصر

بتاريخ: 28-02-1433 هـ 19:51:05

السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته \ اخوي وابي الاستاذ / محمد الدويش ياليت ياليت تذكر لي متى كانت بداياتك ياسيدي الفاضل انا من معجبينك ومن متابعينك ولكن مااتذكر متى كانت بداياتك وياليت تخبرني لاني اتابع لك من عام 1409 هـ

2

ايام لاتنسى

بواسطة: ابو عبدالعزيز     الدولة: السعوديه

بتاريخ: 22-03-1434 هـ 18:36:29

من جد رجعتني للايام الحلوة يامحمد الدويش ايام عبد ربه بدون تعليق دمعي تعلق بدال الساني اتنمى للاخ القدير محمد واللاخ القدير عبد الله عبد ربه التوفيق والنجاح والله يرحم ابو خالد ويرحم جميع المسلمين