البحث

أضف كلمة البحث



إستفتاء ..
هل سيقود الامير مشعل بن سعود هيئة أعضاء شرف النصر كما كان يقودها الأمير منصور بن سعود ثم الأمير تركي بن ناصر ؟
نعم
لا

 

القائمة البريدية

أضف الإيميل الشخصى
اشتراك
إلغاء الاشتراك


بدايات »
خاص جدا بين سانتانا والملاعب الرياضية

 

 

خاص جداً بين سانتانا والملاعب الرياضية

 

 

   

وكان تصوري أن لقاء الرجال " المتواضعين " ليس سهلاً ولكنه ليس صعباً. غير أن لقاء سنتانا كان صعباً …!

اعتذر في المرة الأولى " بعد عودته بيوم واحد " وكان شاحب الوجه .. كلف الابتسامة .

وقلت إنه لا زال هناك !!

ثم طلب مني في المحاولة الثانية أن اكتفي بحضور المؤتمر الصحفي .

وقلت للزميل أحمد الشمراني .. لن تكون هناك ثالثة لا شيء يوحي بتواضع الرجل ولا شيء يوحي بعنادي .

ومضت أيام وقبل سفر الأهلي بيوم واحد إلى معسكره في تونس فاجأني أحمد عيد بموعد مع سنتانا .. وفي الساعة السابعة مساء وجدت سنتانا وقد عادت الحياة إلى وجنتيه .. كان مبتسماً وقال هو ينظر إلى بعض الزملاء معي : إنه ليس مؤتمراً أنه خاص بجريدتك.

وهكذا ولد هذا الحديث الخاص بالملاعب الرياضية مع تيلي سنتانا أو " الشيبة " كما يداعبه الاهلاويون .

لقد عدت أخيراً ربما تغيرت أنت بعد الذي حدث وربما تغير الأهلي .. أم أن الدنيا ظلت واقفة ؟

 

الدنيا لا تقف .. ولكني لم أتغير بالصورة التي ترمز إليها .. إنها ليست المرة الأولى وربما لن تكون الأخيرة التي تحملني فيها المشاعر .. وأتصور أن الأهلي لن يتغير .. فلا زال الرجال الذين أتعامل معهم في مواقفهم ولم أتجاوز ارتباطاتي معهم ..

لكن الأهلي ليس .. مواقع .. وارتباطات فحسب ؟

لقد قرأت في عيون لاعبي وجمهور الأهلي شيئاً لم يتغير أيضاً ..!

دعنا من هموم عودتك .. غير أن ما حدث صور البحث عن مدرب للمنتخب البرازيلي كالبحث عن الحد من التسلح ؟

انه تشبيه ظريف رغم مبالغته .. ! المدرب الذي يقبل هو .. ويقبل الاتحاد والجمهور تدريبه للمنتخب أصبح نادراً في البرازيل .. لأن المنتخب في البرازيل كرغيف الخبز والماء والهواء .. فلا أحد يقبل المغامرة . إن الذين قد يقبلون تدريب المنتخب البرازيلي ويقبلهم الجمهور .. ثلاثة فقط " سنتانا .. زاجالو .. مانيلي " أما البقية فإنهم سيغامرون .. وسيغامر بهم !

لو كنت تملك التكليف .. فعلى من ستطلق الرصاص ..؟ أو من ستصعد به إلى القمر ..؟

أحمد الله أنني لا أملك هذا .. إن سؤالك سيظل بالنسبة لي بلا جواب فهي مسؤولية كبيرة .. قد تؤدي إلى الموت أو الصعود إلى القمر كما قال سؤالك ..

في ظل ظروف المنتخب البرازيلي .. هل نستطيع أن تستبعده لأول مرة من الترشيحات .. هل سيكون مونديال 86 بلا نكهة برازيلية ..؟

لا تطرح مثل هذا السؤال على أحد .. فالبرازيل ظلت وستظل إلى الأبد من المرشحين وعندما يقول أحد أنه لا يرشح البرازيل فإنه جاء من كوكب آخر .. سيتطلع جمهور الكرة في العالم إلى المكسيك وعينه على البرازيل ..!

إلى جانب البرازيل من يدخل قائمة المرشحين ؟

إيطاليا … !! والمكسيك لأنها البلد المضيف والكرة لديها متطورة .. وكما سمعت بأن المجر تحمل مفاجأة أوروبية .. تحمل روح الأمجاد الغابرة .. ولا شك أن فرنسا من ضمن القائمة لأن الكرة الفرنسية جميلة وساحرة ..

في ظل بعض النتائج السلبية للمنتخب البرازيلي .. حتى ذلك المنتخب الأسطوري الذي كان بين يديك في اسبانيا .. يعتقد الناس أن شيئاً ما ينقص المنتخب البرازيلي .. ربما كان حارس مرمى .. في مستوى زوف .. أو سب ماير .. أو نكونو .. وربما كان خط دفاع كالجلادين الإيطاليين أو الجرافات الألمانية ماذا تقول أنت ؟

المنتخب البرازيلي .. لا ينقصه شيء في صفوفه قياساً للمنتخبات الأخرى ولكن البرازيل ذات أهمية خاصة بالنسبة للوسط .. فهي تغص باللاعبين الماهرين في هذه المنطقة ..!

لقد وصل الطليان إلى المرمى البرازيلي ثلاث مرات في لمح البصر .. وكرر الهلاليون ذلك المنظر في مرمى الأهلي أربع مرات .. انك تبدو غير واقعي وأنت لا ترفع عينيك عن مرمى الخصم ..؟

سأظل كما أنا .. المدرب الذي يعشق الهجوم لأن الكرة لغة جمال .. والأهداف حروفها ..

يجب أن يؤمن العالم كله بهذا .. يجب أن نحارب جميعاً .. من أجل منع الكرة من التعقيد .. وإلا فإنها في طريقها إلى الكمبيوتر ..!

إن ما حدث لم يكن نتيجة نظري المستمر في مرمى الخصم لكن عندما يخطئ المدافع داخل المنطقة فعليك أن تغمض عينيك فوراً لأن النتيجة المتوقعة هدف فالمنطقة المحرمة ليست مكاناً للنزهة أو التجربة .

إنك تعود الآن لتقود الأهلي في مرحلة مختلفة ما الذي ستفعله في الأيام القادمة هنا ؟

أدرك أهمية المرحلة .. وأسعى لتجاوزها بنجاح . لابد من إعلان الأهلي بطلاً عربياً وأسيوياً .. إنني باختصار أحمل نفس الطموح الذي يحمله كل أهلاوي.

سيكون الفريق جاهزاً لخوض بطولة مجموعته .. من خلال إعداده المناسب فنياً وبدنياً ونفسياً .. ومن خلال تعرفه على الفرق التي سيقابلها ..

ثم بعد ذلك سيكون لمرحلة البطولة الآسيوية .. ومرحلة الدوري .. الأعداد الخاص في إطار الإعداد العام .

يعتقد الناس هنا أنك تحصل على ثلاثين ألف دولار شهرياً .. ألا ترى أنه أجر خيالي في مقابل عمل بسيط ؟

إنني أدرك ما تهدف إليه بهذا السؤال الاستفزازي لكنني لن أحدثك عن أجري .. سأكتفي بالقول بأن ما يعتقده الناس خطأ .. وإنني أحصل على أقل من ذلك كثيراً..

وسأكون من الشاكرين لك لو استطعت أن تحصل لي على عقد بهذه القيمة .. بل بأقل منها !!

وإذا كنت تقصد بالعمل البسيط حصة التدريب اليومية .. فهذا ليس ذنبي .. إنه ذنب الجو واللاعبين لقد كنت مستعداً للتدريب على فترتين .. ولكن هذا الاستعداد تلاشى بسبب الجو الحار وظروف اللاعبين العملية ..

على أي حال .. اعتقد أنني استحق ما أحصل عليه من أجر مقارنة بكل المدربين العاملين هنا ..!!

أقدر مثل تلك الأسباب التي تمنع التدريب على فترتين إلا في فصل الشتاء.. لكن لماذا لا تمدد الفترة المسائية لتشمل عناية فردية باللاعب .. إنكم معشر البرازيليين لا تهتمون باللاعب ..؟

إن اللاعب السعودي لا يحب التمرين لأكثر من ساعة ونصف .. ولا يحب التمرين الفردي .

ما الذي عملته للأهلي حتى الآن ؟

ليس بيني وبين الأهلي شروط عملية.. ومع ذلك فقد حققت له بطولة في كل موسم .. وعدداً من اللاعبين ..

إن ذلك يحققه مدربون آخرون .. إنني أعني تغيراً مؤثراً داخل الملعب ؟

لقد جعلت من الأهلي فريقاً لا يخاف الخصم يلعب الكرة السهلة .. ذات الهجوم المركز .

لا زالت اعتقد أنك ظلمت خالد أبوراس ..؟

ولماذا تعتقد ذلك .

لأنه لاعب موهوب .. لكنك لا تحبه ؟

كل مدرب .. لا يحب اللاعب الذي يتصرف بفردية .. يجب أن يطبق اللاعب ما يطلبه منه مدربه !

لقد اعتزل أمين دابو الكرة .. اشعر أنك فقدت لاعباً مؤثراً ؟

أجل .. ولكن ماذا أفعل .. إنها رغبته ..!

لعبت مرة بمحمد عبدالجواد في الوسط .. ومرة بحسام قلب دفاع .. لماذا تفعل ذلك أحياناً ؟

عبدالجواد .. كان منقطعاً عن الكرة .. فلابد من عودته وبسرعة .. عن طريق كثرة تعامله مع الكرة بحرية ومنطقة الدفاع لا تحقق له ذلك .. إن منطقة الوسط هي المكان المناسب لذلك .

أما حسام .. فإن ظروف المباراة حتمت ذلك في ظل خروج أحد المدافعين.

إنك تصر على عبدالله الرشود في الجناح الأيمن هل تقصد من هذا أن يكون هذا اللاعب جاداً ؟

ربما .. ولكن الفريق بحاجة إليه في هذا المركز وليس في الوسط وعليه أن يؤمن بهذا ..

يبدو أنك تفضل مدافعاً مثل صمدو .. هل يعود ذلك لأنه لا يكلفك عناء البحث عن الطريقة الأفضل للدفاع ؟

كل مدرب يتمنى مدافعاً متكاملاً .. لأنه يضمن له تغطية شاملة وصمدو مدافع متكامل .

هل وجدت صعوبة في الفوز على الاتحاد المنافس التقليدي للأهلي ؟

كل مباراة صعبة .. ومباراة الاتحاد بالذات صعبة لأنها مهمة في نظر الجمهور الرياضي ..!

حدثني عن امانيات الدفع بالكرة السعودية إلى المستوى الدولي ؟

اللاعب السعودي .. موهوب ويحب الكرة وسيكون التغيير في أرضية الملاعب عاملاً مهماً .. وبعد ذلك لابد من الاحتكاك بالمستويات العالمية لأن هذه الاحتكاكات وحدها ترفع مستوى اللاعب إلى المستوى الدولي .

قلت إنك معجب بماجد عبدالله .. ما الذي أعجبك فيه على وجه الدقة ؟

إنه لاعب هداف واللاعب الوحيد الذي لا يعوض هو الهداف ! والفرق تسعى كلها إلى اللاعب الهداف .. لذلك فإن ماجد عبدالله لا يقارن بأي لاعب سعودي آخر.. وقد قلت سابقاً .. إن أندية البرازيل كلها ستتنافس عليه لو فكر بالاحتراف هناك.!!

لقد اتجه النصر إلى فرنسا .. والاتحاد إلى إنجلترا .. لقد بدأت الأندية السعودية خطوات العودة من البرازيل .. أيقلقك هذا ؟

هذه الخطوة من النصر والاتحاد لا تقلقني كمدرب بل العكس تماماً .. فهذا سيكون بالنسبة لي أسهل أنني أفضل مقابلة مدرب أوربي على مقابلة مدرب برازيلي!!

لكن عليك أ، تتذكر أن أوربيا إيطاليا اسمه (بيرزوت) جرح الكبرياء البرازيلية ذات يوم مما يدل على أن البرازيليين ليسوا هم الأفضل دائماً كما تريد أن تقوم ؟

إن ما فعله الطليان بشيء يحدث في كرة القدم والرياضيون يسمونه (الغير متوقع) !! لكن إجابتي السابقة لا توحي بأنني أحكم بالأفضلية المطلقة للبرازيليين .. إنني أقصد .. أشياء أخرى غير الأفضلية .!!

يفضل بعض المدربين الخروج من آثار نتيجة مباراة بعدها مباشرة .. ما الذي يسيطر على تفكيرك بعد الفوز أو الهزيمة ؟

الأمر في الحالتين ليس مختلفاً .. إنني أظل مشغولاً بتقويم أداء الفريق بعد المباراة .

كيف تنظر لكرة القدم في ظل أحداث (هيستل) وارتفاع بورصة اللاعبين؟

لا تزال كرة القدم بالنسبة لي هي تلك الساحرة الجميلة .. إنها لغة إنسانية لا تعرف التمييز ..

ويؤسفني أن تتحول الكرة أحياناً إلى حرب .. أو تجارة .

يقول البرازيليون إنك عظيم .. ويقول الأهلاويون إنك داهية .. هل أنت خارج الملعب .. داهية وعظيم ؟

ليس لي حياة أخرى .. فالكرة هي حياتي لقد وهبت لها جهدي منذ صغري .. إنني رجل محترف .

وإن كنت تقصد حياتي الخاصة جداً فذلك شأن آخر ..

كيف يمر وقتك هنا في جدة خارج ملعب الأهلي ؟

لا اختلاف بين حياتي هنا وحياتي في البرازيل .. لازالت ذلك الرجل الذي يعمل ثم يستمتع بالحياة مع أسرته .

إن اسكن الخاص بي يبدو خيالياً .. ففيه أماكن الترويح .. وملاعب التنس التي أحب ممارستها .

إنني وأسرتي سعداء في جدة .

هل تعاملت مع الشارع السعودي .. كيف رايته ؟

كلا .. لكنني تعاملت مع الشخص السعودي .. المسؤول والمشجع .. ووجدته إنساناً واقعياً يحب بلده .. وأهله ولا يكره الآخرين .